دعاء اليوم السادس عشر من شهر رمضان المبارك ، نقدم لكم عبر موقعنا أدعية شهر رمضان الكريم أعاده الله على الجميع بالخير واليمن والبركات، حيث يهتم الجميع بمعرفة تلك الأدعية، نظرًا لأن الدعاء من أعظم العبادات على الرغم من أنه أسهلها لأنه لا يرتبط بزمان أو بمكان، وهو من العبادات التي تعني الخصوصية بين العبد وربه، وفي هذا الشهر الكريم يكثر المسلمين من الدعاء والعبادات المختلفة تقربًا إلى الله سبحانه وتعالى.

دعاء اليوم السادس عشر من شهر رمضان

أوضحت العديد من أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم فضل الدعاء عامة وفضله في شهر رمضان وعظمته، حيث قال أن الدعاء عبادة وأمر الله سبحانه وتعالى بالدعاء، وأشار لهم بأنه يستجيب إلى دعائهم، حين قال تعالى، ادعوني استجب لكم، ويكثر فضل الأدعية في هذا الشهر الكريم شهر رمضان، ويزداد أجرها، ومنها الدعاء الذي يزيد فضله كثيرًا في شهر رمضان المبارك.

نص دعاء اليوم 16 من شهر رمضان

الدعاء هو أساس العبادة، وله في رمضان مكانة عظيمة، حيث يتمنى الصائم أن يصل إلى الاستقامة وأن ينقاد إلى أوامر الله سبحانه وتعالى، ليصبح دعاءه مستجاب، حيث ورد عن السلف الصالح أن للصائم دعوة لا ترد.

وأفضل ما يقال في اليوم السادس عشر من شهر رمضان :

عن ابن عَبَّاسٍ، عَنِ النَّبِيِّ “صلى الله عليه وآله وسلم” قال: “اللَّهُمَّ اهْدِنِي فِيهِ لِعَمَلِ الْأَبْرَارِ، وَجنِّبْنِي فِيهِ مرَافَقَةَ الْأَشْرَارِ، وَأَدْخِلْنِي فِيهِ بِرَحْمَتِكَ دَارَ الْقَرَارِ، بِإِلَهِيَّتِكَ يَا إِلَهَ الْعَالَمِينَ “.

صور دعاء اليوم السادس عشر رمضان

تعتبر الصور وسيلة فعالة لتهنئة الأهل والأحباب ومشاركتهم فرحة الشهر الكريم، ومن أفضل الصور التي تحتوي على نص دعاء اليوم 16 رمضان:

أفضل الأدعية في اليوم السادس عشر رمضان

ومن أفضل الأدعية التي تقال في شهر رمضان المبارك لنيل الأجر والثواب :

اللَّهمَّ بعلمِكَ الغيبَ وقدرتِكَ على الخلقِ أحيِني ما علمتَ الحياةَ خيرًا لي، وتوفَّني إذا علمتَ الوفاةَ خيرًا لي، وأسألُكَ خَشيتَكَ في الغيبِ والشَّهادةِ، وأسألُكَ كلمةَ الحقِّ في الرِّضا والغضَبِ، وأسألُكَ القصدَ في الفقرِ والغنى، وأسألُكَ نعيمًا لاَ ينفدُ، وأسألُكَ قرَّةَ عينٍ لاَ تنقطعُ، وأسألُكَ الرِّضاءَ بعدَ القضاءِ، وأسألُكَ بَردَ العيشِ بعدَ الموتِ، وأسألُكَ لذَّةَ النَّظرِ إلى وجْهكَ، والشَّوقَ إلى لقائِكَ، في غيرِ ضرَّاءَ مضرَّةٍ، ولاَ فتنةٍ مضلَّةٍ، اللَّهمَّ زيِّنَّا بزينةِ الإيمانِ، واجعلنا هداةً مُهتدينَ).

عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها: (أنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ علَّمَها هذا الدُّعاءَ: اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ مِنَ الخيرِ كلِّهِ عاجلِهِ وآجلِهِ، ما عَلِمْتُ منهُ وما لم أعلَمْ، وأعوذُ بِكَ منَ الشَّرِّ كلِّهِ عاجلِهِ وآجلِهِ، ما عَلِمْتُ منهُ وما لم أعلَمْ، اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ من خيرِ ما سألَكَ عبدُكَ ونبيُّكَ، وأعوذُ بِكَ من شرِّ ما عاذَ بِهِ عبدُكَ ونبيُّكَ، اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ الجنَّةَ وما قرَّبَ إليها من قَولٍ أو عملٍ، وأعوذُ بِكَ منَ النَّارِ وما قرَّبَ إليها من قولٍ أو عملٍ، وأسألُكَ أن تجعلَ كلَّ قَضاءٍ قضيتَهُ لي خيرًا).

اللهُمَّ رحمتَكَ أرجُو، فلَا تكلْنِي إلى نفسِي طرْفَةَ عيْنٍ، وأصلِحْ لِي شأنِي كلَّهُ، لا إلهَ إلَّا أنتَ).

عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: (أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، كانَ يَدْعُو بهَؤُلَاءِ الدَّعَوَاتِ: اللَّهُمَّ فإنِّي أَعوذُ بكَ مِن فِتْنَةِ النَّارِ وَعَذَابِ النَّارِ، وَفِتْنَةِ القَبْرِ وَعَذَابِ القَبْرِ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الغِنَى، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الفَقْرِ، وَأَعوذُ بكَ مِن شَرِّ فِتْنَةِ المَسِيحِ الدَّجَّالِ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ خَطَايَايَ بمَاءِ الثَّلْجِ وَالْبَرَدِ، وَنقِّ قَلْبِي مِنَ الخَطَايَا، كما نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وَبَاعِدْ بَيْنِي وبيْنَ خَطَايَايَ، كما بَاعَدْتَ بيْنَ المَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ، اللَّهُمَّ فإنِّي أعوذُ بكَ مِنَ الكَسَلِ، وَالْهَرَمِ، وَالْمَأْثَمِ، وَالْمَغْرَمِ).