من فوائد السحور المعروفة انه يمنع الكسل وأن الدين الإسلامي الحنيف هو دستور الحياة المتجدد مع كل زمان والمناسب لكل مكان، وهو الطبيب والدواء لكل علة يصاب بها المسلم أن هذا ما نجده في العديد من آيات القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة. فقد ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم العديد من الأحاديث التي يحدث فيها الناس عن كيفية التداوي وكذلك العادات الصحية بجميع أنواعها خاصة الغذائية التي تنفع الفرد في بدنه حياته ككل، ومن بين هذه العادات التي تعتبره سنة نقتديها من خير الخلق صلى الله عليه وسلم، هي السحور وهي الوجبة التي تأخذ قبل الإمساك عن الطعام في رمضان ولو فوائد متنوعة.

من فوائد السحور

للسحور فوائد صحية عديدة ومتنوعة حثنا عليها الرسول صلى الله عليه وسلم، وأوصانا بالالتزام به ويعتبر السحور الطعام الذي يتناوله الراغب في الصيام في نهار اليوم التالي كما لها وقت مخصص يلتزم به المسلمون خاصة في شهر رمضان وتحرص ربات البيت على تقديمه كوجبة كاملة ومشبعة، تختلف هذه الأخيرة من بيت لآخر ولكن تبقى الوجبة التي كان يفضلها النبي الكريم صلى الله عليه وسلم هي أفضل وجبة.

أهم فوائد السحور

  • لقد جاء في موضوع السحور وفوائده حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ( تسحروا فإن في السحور بركة) هذا القول الشريف يحمل في طياته عدة فوائد لا تزال تكتشف إلى وقتنا الحالي.
  • السحور وجبة أساسية في تخفيف العطش والجوع على المسلم في نهار رمضان.
  • كما يمنع السحور الكسل والخمول وما يشعر به الصائم من إعياء وتعب.
  • يزود السحور الجسم بالطاقة التي يحتاجها لإتمام الدراسة العمل وكذلك القيام بالعبادات على أتم وجه وغيرها من الشهر رمضان بها المسلم الصائم.
  • من فوائد السحور أيضا أنه يحافظ على المستوى الطبيعي للسكر في الدم، كما يقوم بعملية التنشيط الخاصة بالجهاز الهضمي.

شاهد أيضاً:العطش في رمضان وإليك أهم عشرة نقاط تساعدك على الصوم بأمان

فوائد السحور للجسم

  • من بين فوائد السحور الوقائية أنه يزود أعضاء الجسم بالماء طول فترة الصيام مما يمنع جفاف الجسم الذي يكون سببا في الإمساك والصداع والغثيان وانخفاض ضغط الدم.
  • يمنع السحور فقدان الجسم للخلايا ويحافظ على سلامتها.
  • يساعد السحور المسلم على القيام بمختلف العبادات مما يجعله يستشعر روحانية شهر رمضان.
  • فضل تناول وجبة السحور في الإسلام
  • يعتبر السحور هي الوجبة الثانية التي يتناولها المسلم في شهر رمضان وهو من بين السنن المهجور لدى العديد من الناس لكن فضلها وأجرها عظيمان
  • فقد جاء في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم عن عمرو بن العاص أنه قال( فصل مابين صيامنا وصيام أهل الكتاب، أكلة السحور)

شاهد أيضاً:شروط الصيام عند المذاهب الأربعة أهم الأحكام والأركان والمُبطلات

فضائل السحور

  • فمن بين فضائل السحور الكثيرة هي مخالفة غير المسلمين في عباداتهم ونيل الأجر والبركة.
  • فعلى المسلم أن لايهجر هذه السنة النبوية نظرا لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أمرنا بذلك وبشكل صريح.
  • فلابد أن نتمسك بها لما فيها من بركة وإعانة للمسلم على إكمال صومه دون تعب ودون خمول مما يتيح لها أداء أعماله الدينية والدنيوية على أتم وجه وبالتالي نيل الاجر من الله سبحانه وتعالى.
  • من لم يأخذ بهذه السنة النبوية غير آثم أي لا يترتب عليها ذنب لكن سيخسر فيها أجرها وفضلها.
  • ولا يشترط في السحور أن تكون الوجبة كامل من لم يكن يرغب في ذلك أو ليس له شهية للأكل فمن الممكن أن يشرب ماء بقدر ما يستطيع أو كوب لبن أوي أي شيء يريده بغية أن لا تهجر وتنسى هذه السنة المباركة.
  • كذلك فضل السحور على المسلم هو تذكر تجديد النية للصوم لمن نسيها.
  • السحور يقي المسلم من الأخلاق السيئة و التعصب الذي يتسبب به الجوع.
  • في السحور أيضا فرصة لذكر الله وحمده على نعمة الصحة والرزق وغيرها من النعم التي لا تعد ولا تحصى.
  • كما أن السحور يفتح للمسلم باب للصدقة إن أراد أن يشارك غيره في هذه الوجبة.

الوجبة السحور في السنة النبوية

لأخد فوائد السحور كاملة لابد من معرفة الوجبة الصحية التي يجب الأخذ كأن لا تكون تحتوي على زيوت أو السكر و الملح الكثير وكذلك التقليل من التوابل فيها الذي ينتج عنه كتر التعرق وبالتالي العطش.

من سنن السحور التي جاءت عن الرسول صلى الله عليه وسلم هي تناول التمر.

عن الصحابي الجليل أبي هريرة رضي الله عنه قال الرسول صلى الله عليه وسلم (خير سحور المؤمن التمر).

وجبات السحور في نظرة العلم

  • لابد من اختيار وجبة السحور بعناية وبطريقة صحية لإتمام صيام ساعات النهار دون تعب ودون مشاكل وكذلك الالتزام بالنصائح المتخصصين في ذلك.
  • التقليل من الموالح في وجبة السحور، لما تسببها من عطش شديد خلال فترة الصوم وذلك بتجنب أكل المعلبات والمكسرات التي تجهز بالملح و الأطعمة المصنعة التي يفضلها الكثير ممن يغتنمون الليل للسهر مع الأصدقاء خارج المنزل، وينصح أيضا بتجنب المخللات بكل أنواعها.
  • تجنب المنبهات الكافيين أثناء السحور وذلك لما تتسبب به الجسم من إفراز السوائل كالعرق والبول بشكل متكرر لدى الكثير من الأشخاص.
  • مما يؤدي إلى الشعور بالجفاف وإلحاق الضرر ببعض الوظائف الحيوية في جسم الإنسان.
  • ونجد مادة الكافيين في المشروبات الغازية والشاي بكل أنواعه والقهوة والنسكافيه أيضًا.
  • الحرص على الوجبات الغنية بالبروتينات، التي تساعد الجسم على القيام بالنشاطات المختلفة.
  • لأنه تقوم بعملية الإشباع للجسم فلا يشعر الصائم بالجوع طوال ساعات الصيام.
  • بالإضافة إلى فوائدها الغذائية الكثيرة وهي متوفرة في كل بيت كالأرز والطحينة والبقوليات.
  • واللحوم خاصة الحمراء والأفوكادو والبيض وأنواع الجبن
  • التي لا تحتوي في تركيبتها على الملح بالإضافة إلى مختلف أنواع الألبان كاللبن والزبادي والحليب.

ما يجب فعله عند الصيام

  • الإكثار من تناول السوائل، وذلك للمحافظة على رطوبة الجسم خاصة عندما يكون الصيام في موسم الصيف.
  • فيتطلب الجسم سوائل أكتر من الأيام التي تكون فيها درجة الحرارة منخفضة.
  • هذا ليس فقط في السحور بل في الفترة التي تجمع بين وقت الفطور إلى السحور وإلى جانب الماء.
  • والعصائر الطبيعية يمكن تناول الخضروات التي تحتوي على نسبة عالية من الماء كالخس والخيار والطماطم.
  • والفلفل الغير حار والجزر وكذلك الفواكه كالبطيخ والخوخ والبرتقال.
  • وغيرها من الفواكه المعروفة تتوفر فيها نسبة ماء عالية.
  • إضافة الكربوهيدرات المعقدة إلى وجبة السحور الكربوهيدرات الغير بسيطة في تركيبتها.
  • تعمل على إنتاج الطاقة بشكل بطيء مقارنة بغيرها من التركيبات.
  • هذا ما يرشد الطاقة في جسم الإنسان ،ويجعل منه يكمل يومه صائمًادون خمول أو كسل وهي موجودة في الكثير من الأطعمة، كالشوفان والعدس، والسميد وحبوب القمح الكاملة، والشعير والفاصوليا وحبوب الدخن.
  • إعطاء جزء من وجبة السحور للألياف الغذائية، لأن لها مميزات عديدة فهى تمنع الإمساك.
  • وتقي الجسم منه، كما تعمل على إعطاء نضارة للبشرة، فلا يبدو الوجه شاحب أثناء فترة الصوم.
  • بالإضافة إلى ذلك فهي بطيئة أثناء عملية الهضم مما تأخر إحساس الجوع عند الصائم.
  • من الأطعمة التي تحتوي على ألياف نجد الخضروات بكل أنواعها كالبروكلي والفلفل الأخضر.
  • والفاصوليا والبازلاء، والشبت والبقدونس والكزبرة الطازجة كما نجدها في الفواكه الغير مقشرة بشرط أن تكون طازجة.

في نهاية ختامنا للمقال الذي يقع تحت عنوان فوائد السحور، نكون قد قدمنا لكم المعلومات اللازمة عن هذا الموضوع من الناحية الدينة وفضلها ،كما طرحنا عليكم أيضا الرأي العلمي في السحور وأرفقناها بأهم النصائح والإرشادات التي تهم كل صائم عند وجبة السحور.