وقت ليلة القدر حيث تختلف الأعياد الدينية والمناسبات المختلفة عند المسلمين، فنجد الفرد المسلم يغتنم كل وقت فيها ليفرح أو يتعبد بالذكر وقراءة القرآن الكريم ، ولعلى أكثر المناسبات ترقبًا هي ليلة القدر التي تعد يومًا من أيام شهر رمضان الفضيل، فنجد المساجد أكثر ازدحاما ومن الأطفال من ختم المصحف الشريف قراءة، أو حفظ وينتظر جائزته، كما نجد المسلمين يجتهدون أكثر في العبادات خلال الثلث الأخير من رمضان بهدف أن شهر رمضانذا ليلة القدر، هذه الأخير أختلف فيها من حيث تحديد اليوم فمنهم من يقول أنه في السابع والعشرين، ومنهم من أجزم أنه في أخر يوم في رمضان وغير ذلك من التوقعات.

وقت ليلة القدر

اختلف العديد من المسلمين حول تحديد ليلة القدر نظرًا للمكانة العالية التي تشغلها، فقد ذكرت في القرآن الكريم.

بعد بسم الله الرحمن الرحيم( إنا أنزلناه في ليلة القدر، وما أدراك ما ليلة القدر.

ليلة القدر خير من ألف شهر، تتنزل الملائكة والروح فيها من كل أمر، سلام هي حتى مطلع فجر).

فمن خلال النص القرآني نستخلص أن ليلة القدر جعلها الله أحسن من ألف شهر، وخصها أيضًا بنزول القرآن الشريف فيها، كما جعلها سلامًا وراحة وطمأنينة حتى انتهائه.

أي حتى مطلع فجر اليوم التالي، لكن معرفة ليلة القدر بشكل محدد لايزال محل شك واختلاف فقد ذهب البعض.

على أنها في يوم السابع والعشرون من شهر رمضان، ويرى البعض.

أنها في ليلة الثامن والعشرين، وفي الجانب الأخر فقد وجد البعض الآخر.

أن آخر يوم من رمضان هو ليلة القدر، وذلك لأنه لا يوجد دليل على تحديدها لا في القرآن الكريم ولا في السنة النبوية.

شاهد أيضاً:علامات ليلة القدر الصحيحة وفضل العشر الاواخر من شهر رمضان

التعريف بليلة القدر

  • يرجع أصل التسمية الإلهية لليلة القدر بالقدر نظرًا لما تشغله هذه الليلة من مكانة عالية ودرجة رفيعة عند الله سبحانه وتعالى.
  •  معنى كلمة القدر أي الشرف والمكان المهمة كأن نقول هذا الشخص ذو قدر أو صاحب قدر، أي صاحب مكانة وشرف بين من حوله.
  •  وذهب البعض أن التسمية بفتح حرف الدال، أي القَدَر أي أن فيها تنزل الأقدار وتكتب
  •  وقيل أيضًا أن اسمها ليلة القدر بفتح القاف، أي الضيق كقول سبحانه وتعالى بسم الله الرحمن الرحيم، ( إذا ما ابتلاه ربه فقدر عليه رزقه) أي أصبح رزقه ضيق ومحسوب وفي {أي أصحاب هذه النظرية أن الأرض تزدحم وتضيق من الكم الهائل من الملائكة التي تنزل على الأرض.
  •  وترى مجموعة أخرى أن ليلة القدر سميت بهذا الإسم، لأن الله سبحانه وتعالى يكتب أقدار الناس لتلك السنة، هذا دليل على الحكمة والقدرة الإلهية.
  • ويرى البعض الآخر أنها سميت ليلة القدر المسلم الذي يحييها ويبلغها، فيصبح ذو قدر ومكانة عالية في الدنيا والآخرة.

شاهد أيضاً :فضائل ليلة القدر العظيمة وأجرها للمسلمين الفائزين بثوابها

العلامات التي تختص بها ليلة القدر

لأن ليلة القدر لم تحدد كما ذكرنا سابقًا فيجب أن نأخذ بعلاماتها، لكي نعرفها وذلك لأن ليلة القدر لها علامات تميزها عن باقي الليالي الرمضانية، ومن تلك العلامات ما يلي:

  •  من أبرز علاماتها أن الله سبحانه وتعالى ينزل سكينته على قلب المسلم.
  • فيشعر براحة تختلج قلبه وروحه لم تكن في الليلة التي سبقتها ولن يشعر بها في الليلة التي بعدها.
  •   تتميز ليلة القدر أيضًا بالهدوء فلا يسمع فيها نباح الكلاب، وغيرهم من الحيوانات.
  •  كما يعم في هذه الليلة المباركة الأمن والسلام والاستقرار في نفس المسلم في حياته.
  • يلاحظ المسلم أن الجو أصبح هادئ إذا كان هناك رياح في الليلة.
  • التي قبلها والحرارة تعتدل فيها إذا كانت مضطربة في الليالي التي سبقتها، ويصبح الجو بصفة عامة جميل ولطيف.
  •  وتتميز أيضًا بالضوء الساطع والنور القوي.
  •  أما الشمس التي تطلع على ليلة القدر فتكون شمس بيضاء دون أشعة، وذلك استنادا لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • عن أبي كعب رضي الله عنه أنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أنها تطلع يومئذ لا شعاع لها).
  • قد فسر ذلك بأن الملائكة هي التي تحجب أشعة الشمس، وهى ترتفع إلى السماء.
  • يشعر المسلم بخشوع في دعائه ولين في جوارحه، فتدمع عينه عند التضرع إلى الله سبحانه وتعالى.

التوقيت الخاص بليلة القدر

  • إن سبب اجتهاد المسلمين في العشر الأواخر من رمضان
  • بسبب عدم المعرفة الأكيدة بليلة القدر، يرجح الأغلبية
  • المسلمين أن ليلة القدر تكون في الأيام الفردية في الثلث الأخير من شهر رمضان الفضيل.
  • أي أنها متوقعة في ليلة يوم الواحد والعشرون، أو الثالث والعشرون أو الخامس والعشرون.
  • وأيضًا السابع والعشرون، وكذلك التاسع والعشرون من شهر رمضان المبارك.
  • فبالتالي ليلة القدر تكون بداية من غروب الشمس إلى أن يطلع فجر اليوم الذي بعدها.
  • أي في ليلة من الليالي الفردية في آخر عشرة أيام من شهر رمضان المبارك.

العبادات المستحبة فيها

نظرًا لما تحتله ليلة القدر من مكان عالية في قلوب المسلمين إيمانًا بهم بما أنزله الله تعالى في قرآنه الكريم وإتباعًا أيضًا للسنة النبوية العطرة، يتساءلون عن أفضل العبادات التي يستحب القيام بها في هذه الليلة، ومن بينها.

  • الإكثار من الدعاء والتضرع إلى الله إقتداءًا بالنبي الكريم صلى الله عليه وسلم، كان يكثر من قول (اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفو عنا)
  • كما أن للمسلم فرصة كبيرة في إستجابة دعائه، يستحسن إغتنام الفرصة بالدعاء للأهل والمسلمين أجمعين والنفس أيضًا.
  •  من شروط العبادة والدعاء في هذه الليلة هو حسن الظن بأن الله سبحانه وتعالى قادر ورحيم ويستجيب الدعاء ويحقق امنيات عباده.
  •  كثرة الذكر والصلاة على الرسول محمد صلى الله عليه وسلم
  •  كثرة الصدقات والإخلاص في ذلك لوجه الله تعالى، فنجد في معظم البلدان العربية المسلمة يتم جمع الزكاة والصدقات في المساجد وإنفاقها على الفقراء، ومن يحتاجها، وهي من المظاهر الدينية الجميلة في هذا الشهر المبارك.
  •  الإكثار من التهليل والتكبير والتضرع إلى الله كما يجب تخصيص كامل العبادات للواحد جل وعلى.

الصلاة في هذه الليلة

  • تعتبر الصلاة هى الركيزة الأساسية التي تقوم عليها العبادات الإسلامية بصفة عامة.
  • وهى من أبرز ما يقوم به المسلم في ليلة القدر.
  • فقد ورد عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها، أنها قالت فيما معناه.
  • أن النبي صلى الله عليه وسلم، كان لا يزيد ولا ينقص عن إحدى عشر ركعة، وذلك في شهر رمضان أو في سائر الأيام العادية.
  • الصلاة في ليلة القدر ليس لها عدد ركعات معينة ، كما يجب أن يرافقها المسلم بقراءة القرآن والتدبر في خلق الله سبحانه وتعالى.
  • والأخذ بشتى السبل تقربًا من الله عز وجل، الصدقات ومساعدة المحتاج والكلمة الطيبة.
  • إلى جانب المعاملة الإسلامية الحسنة مع من يتعامل معهم المسلم سواء داخل البيت أو خارجه.

في نهاية ختامنا لموضوع وقت ليلة القدر نكون قد قدمنا لكم شتى المعلومات التي تخص هذا الموضوع بداية بالتعريف بمعنى ليلة القدر ثم توقيت ليلة القدر والعبادات المستحبة لهذه الليلة، ثم انتقلنا بكم إلى الليالي المتوقع فيها ليلة القدر مرفقين معها الاستناد القرآني والنبي كما خصصنا عنوان خاص بالصلاة وعرفنا كل ما يخص في ذلك.