التخطي إلى المحتوى

الفرق بين الحلم والرؤيا، مالا يعرفه الكثير منا أن هناك فرق بين الاحلام والرؤيا، وكل ما يعتقده البعض أن الرؤية هي ما تجعل الحالم سعيدا أثناء نومه، ويعتقد أن الحلم عبارة عن رؤية أشياء ليس لها معنى واحد أو رؤية اشياء تتسبب له بالخوف والحزن من حدوث شيء سيء له، ولهذا سوف نوضح معني كل من الحلم والرؤيا والفرق بينهم، حتى يتمكن جميع زائري الموقع من معرفة الفرق بينهم.

معنى الرؤيا

الرؤيا عبارة اسم في اللغة العربية وجمعها رؤي، ومصدر اسم الرؤيا يأتي من الأشياء التي يراها الحالم أثناء نومه، والرؤية الصادقة تتميز بأنها أول طريق يساعد في كشف الغيب، والأنبياء اختصوا بالرؤية، حيث رأى سيدنا ابراهيم عليه الصلاه و السلام ذبح ابنه سيدنا إسماعيل عليه السلام، ولم يتردد أي منهما في تنفيذ الرؤية التي أمرهم بها الله عز وجل، ومن رحمة الله تعالى على نبي وولده وعلينا اجمعين أنه انزل كبش من السماء يفيده، كما بدأت نبوية رسول الله صلى الله عليه وسلم بالرؤيا الصادقة، وقد ذكر الله هذا في كتابه الكريم.

معني الحلم

الحلم اسم في اللغة العربية وجمعه أحلام، ومصدره يكون من أضغاث الأحلام التي يراها الأشخاص أثناء نومهم، ويكون عبارة عن رؤية أشياء يصعب تفسيرها وتأويلها، كما أنه يرى الحلم في أرض خيالية مثالية، ويقال عن تلك الأحلام أنه يفشل في تحقيق أي شي منها وكأنها ذهبت مع الرياح، ويوجد ايضا حلم اليقظة ومعناه في علم النفس بأن صحاب الحلم يتأمل كأنه قام بتحقيق احلام وأماني يرغب بها، وهي عبارة عن وسيلة نفسية.

أقسام الرؤيا

الرؤيا لها ثلاث اقسام، قد ذكرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف، وهي التي تحدث دائما في الغالب تلك الأقسام الثلاثة هي ما يلي.

  • الرؤيا الصالحة: وتلك الرؤيا يرى فيها الشخص الحالم ما يحب، حيث يشعر بالفرح والسعادة في نفسه بالإضافة إلي زيادة النشاط ليفعل تلك الرؤية، وهذا القسم هو فضل ونعمة من الله عز وجل، فتكون الرؤية بشرة خير على الإنسان.
  • الرؤيا التي ليس لها هدف: هذه الرؤية تكون في الغالب من حديث النفس، حيث يرى الحالم شئ يفكر به بصورة مستمرة، ويكون قلبه متعلق به كثيرا، وربما تكون من تلاعب الشيطان به، ولا تكون الرؤية مفهومة أو لها معنى واضح.
  • الرؤيا المكروهة: يرى فيها الشخص الحالم ما يكره، وتكون هذه الرؤيا من الشيطان، حتى يتسبب في إزعاج الإنسان، وقد ذكر الرسول الكريم الدواء لنا وهو الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم وشره، ومن حدوث شر هذه الرؤية، بالإضافة إلى عدم ذكرها لأحد فهي لن تضره بامر الله.

الفرق بين الحلم والرؤيا

دائما نجد أن الرسول الكريم الصادق الامين صلى الله عليه وسلم يعلمنا ويوضح لنا كل الامور المتعلقة بحياتنا، مها كانت كبيرة أو صغيرة، ومن بين تلك الأمور التي نراها ولا نعلم كيف نفرق بينها، هي الحلم والرؤيا، ومن أهم وأبرز الفروق التي تبين الرؤيا من الحلم هو ما يلي.

  •  الرؤيا الصادقة: أبرز علامة توضح الرؤية الصادقة، هو انتباه الشخص الحالم لما يراه بسرعة، وحينها يتكون عنه احساس بأنها رؤيا، كما أنه يتذكر الرؤيا بكل التفاصيل ليتمكن من حفظها وترددها، ويري فيها الحالم ما يحب، وتكون من الله عز وجل بهدف تبشير الحالم بأمر خير يحدث له، أو شئ يحبه أو فرد من عائلته.
  • وربما تحمل الرؤيا تحذير للرائي من حدوث شر يأتي له، وهذا رحمة من الله حتي يتمكن من صرفه سوء عن نفسه أو عن شخص قريب منه.
  • واحيانا تحمل الرؤيا الصادقة مساعدة الحالم من خلال إرشاده إلى عمل أو طريق معين، وعند رؤية أي ما سبق يجب أن يحمد الله سبحانه وتعالى على هذا، وإن يقصها على المقربين منه وهذا من السنة.

اقرا ايضًا :

الخوف من الأحلام وما هي طرق الوقاية منها وتجنبها وما أصلها؟

الحلم

يكون فيه رؤية الأشياء المكروه، وتكون من الشيطان، بهدف تخويف الحالم واشغاله، ومن السنة أن يقوم الحالم ويستعيذ بالله من الشيطان الرجيم، بعد أن يبصق ثلاث مرات عن يساره، في حالة الاستيقاظ مفزوع من تلك الرؤيا، ويجب ألا يخبر بها احد حتى لا تصيبه أو تضره، زمن السنة أيضا أن ينام على الجنب الاخر، ومن الأفضل والخير له أن يقوم ويصلي ركعتين.

ما هي آداب الرؤيا

إذا رأى الشخص رؤية يحبها أو يكرهها، فلكل منهم آداب يجب على الشخص الحالم أن يفعلها وهي كالتالي.

رؤية ما يحب

من الأدب التي ارشدنا إليه رسول الله صلى الله عليه، وينبغي أن نفعلها في حالة رؤية شيء يسعدنا هو كما يلي:

  • يجب على الحالم أن يحمد ربه عز وجل على تلك الرؤية، لأنها نعمة من الله ومنه علينا بها.
  • أن يخبر بها الأشخاص الذين يحبهم والمقربين له.
  • يجب أن يفرح الشخص الحالم بهذه الرؤية ويستبشر بها خير.

رؤية ما يكره

يجب على الإنسان الذي يري رؤية مكروه أن يقوم ببعض الآداب التي وضحها لنا الرسول الكريم وهي.

  • أن يتعوذ بالله مما رأي.
  • أن يتعوذ بالله من الشيطان وشره.
  • ألا يخبر الرؤيا لأحد.
  • أن يبصق ثلاثة مرات عن يساره عند الاستيقاظ من النوم.
  • أن يصلي عندم يستقيظ.
  • أن يغير الجنب النائم عليه.

أهم الدلالات التي تبين الحلم من الرؤيا

  • يكون الحلم الذي يراه النائم أمر مزعج، يشبه الكابوس.
  • يراي فيه الحالم العديد من التفاصيل، ولا يريد مكان واحد.
  • عند الاستيقاظ ينسى الحلم ولا يكون عنده القدرة على تذكر أحداثه من جديد أو حتى بعد مرور ساعات.
  • يكون هذا الشخص يعاني من صدمات نفسية، ويكون بعيد عن الله عز وجل.

الفرق بين الرؤيا والحلم لابن سيرين

بين الإمام ابن سيرين أحد كبار علماء التفسير عدة فروق بين الرؤيا والحلم وهي كما يلي:

  • الرؤيا لا يكون بها أي أحداث أو مشاهد يوميا او أمور ينشغل بها الحالم، وإذا رأى أي من هذا فهي أضغاث أحلام وليست برؤية.
  • يجب أن يكون الشخص الحالم، غير مصاب لحمي أو أمراض، ويجب أن يكون معروف بصدق لسانه.
  • الرؤية تكون عبارة عن مشاهدة قليلة وقصيرة، واحيانا تتكرر الرؤية أكثر من مرة.
  • الحلم، يكون عبارة عدة احداث يقوم الشيطان بتصويرها للشخص الحالم، والهدف منها يكون إثارة الرعب والعمل على تخويف الحالم.
  • احداث الحلم تكون كثيرة وغير مفهومة وتكون في أرض خيالية ليس لها علاقة بمكان واقعي، وتكون الأحلام أشبه بالكوابيس المخفية الغير مفهومة.
  • عند الاستيقاظ من الحلم ينسى الشخص الرائي ما رآه أثناء نومه، وربما يتذكر بعض التفاصيل البسيطة، التي يكون رآه في يومه أو أمر يشغل عقله.
  • الحلم لا يتكرر في الغالب، ويجب أن يقوم الحالم ويصلي ركعتين، بعد الاستعاذة والبصق ثلاث مرات عن يساره.

يستطيع القارئ الآن أن يفرق بين الحلم والرؤيا، حيث قدمنا العديد من الدالات التي أرشدنا إليه النبي صلى الله عليه، أهم الآداب التي يجب اتباعها سواء عند رؤية حلم أو الرؤية، بالإضافة إلى ذكر أهم الدلالات التي ذكرها الإمام ابن سيرين لتوضيح الفرق بين الرؤيا والحلم.