لماذا سمى شهر رمضاشهر رمضانهر رمضان هو الشهر الذي فرض فيه ركن الصيام الذي فرضه الله تعالى على المسلمين وأنزل فيه القرآن الكريم على نبيه ورسوله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، والصيام هو أن يمتنع المسلمين عن الطعام والشراب وأي من المفطرات منذ طلوع الفجر حتى غروب الشمس لمدة شهر كاملاً في التقويم الهجري، ويعتبر شهر رمضان هو الشهر التاسع من الشهور الهجرية والذي يسبقه شهر شعبان، وهناك الكثير من المسلمين يتسألون عن سبب تسمية شهر رمضان بهذا الاسم وهذا السؤال يطرحه الجميع، وسوف نطلعكم في هذا المقال سبب تسمية رمضان بهذا الاسم.

لماذا سمى شهر رمضان بهذا الاسم

شهر رمضان هو شهر الرحمة والمغفرة والصدقات والإحسان، والذي يفتح الله تعالى فيه أبواب الجنة، ويضاعف فيه أجر المحسنين، كما أن في شهر رمضان تصفد الشياطين وتغفر الخطايا وتستجاب الدعوات وترفع فيه درجات العباد عند الله تعالى وتغفر سيئاتهم، ويعتبر شهر رمضان هو الشهر الوحيد الذي فرض فيه الصيام على المسلمين، وفرض الصيام في العام الثاني من الهجرة، ويشار إلى أن شهر رمضان كان موضوع إجلال الناس في الجاهلية، بالإضافة إلى أنه يتحلى به من ميزة عن غيرها من الشهور، وأطلق على شهر رمضان عدة أسماء “شهر الصيام، شهر الصبر، شهر القرآن، وقد أنزل فيه القرآن وقال الله تعالى “شهر رمضان الذي أنول فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان” وهو شعر عظيم فيه الرحمة والمغفرة والرضوان.

فضل شهر رمضان

اجتهد علماء الدين حول معرفة سبب تسمية شهر رمضان بهذا الاسم، حيث أوضحت الآراء المختلفة وقيل أن السبب وراء تسمية رمضان بهذا الاسم لأن قدومه يصادف زمن الرمضاء وهو زمن الحر والعطش في جزيرة العربي فسمى باسمه في إشارة الرمض أي الحر الشديد، كما ثيل أن الشهور الهجرية سميت نسبة الزمان الذي تأتي فيه، ولما كان رمضان يوافق الحر الشديد في الجزيرة العربية كان تسميته بهذا الاسم، وقيل سمى رمضان بهذا الاسم بسبب ما يقاسيه الصائمون فيه من ارتماض.

كما قيل أيضاً أن رمضان سمي بهذا الاسم لأن القلوب في هذا الشهر تأخذ من حرارة الموعظة في أمر الآخرة كما ينال ويأخذ الرمل والحجر من الشمس وحرها، وقيل إن سبب تسمية رمضان بهذا الاسم هو أن يرمض الذنوب، بمعنى أن يخفي الذنوب ويحرقها بما فيه من عمل صالح، كما قيل أيضاً أن تسمية رمضان مأخوذة من الرميض وهو المطر والسحاب الممطر في آخر الحر وبدايات الخريف، وسمى هذا السحاب الممطر في آخر الحر وبدايات الخريف، وسمي هذا السحاب بالرميض لأنه يغسل حر الصيف، كما أن رمضان يغسل من حر الذنوب والمعاصي، وقيل أن سبب تسمية هذا الشهر بهذا الاسم لأن العرب كانوا يرمضون أسلحتهم بمعنى يجهزونها في رمضان للحرب في الشهر الذي يليه وهو شوال.

ماذا كان يسمى شهر رمضان قديماً

في الماضي كانت تختلف أسماء الشهور الهجرية ومن بينها شهر رمضان، فمنذ قوم عاد وثمود أي قبل أن يأتي الإسلام بمئتي العام كان اسمه “تاتل” وهو اسم يتم إطلاقه على الشخص الذي يتزود بالماء ممن عينها أو بئرها، ويدل الاسم على أن وقت رمضان كان في فصل الشتاء، وكان يطلق عليه اسم “زاهر”، وهذا لأن مجيء الشهر عند العرب جاء مع الوقت الذي ينمو فيه زهور النبات، والنبات لا يظهر إلا من خلال المطر، وقبل الإسلام بمئتي عام غير العرب أسماء الشهور الهجرية، وقد اعتمد العرب في الأسماء الجديدة على الظروف المناخية والاجتماعية التي توافق كل شهر منها، وجاء شهر ر مضان موافقاً لما يكون فيه من ابتداء شدة الحر، وهو ما تسمى بالرمضاء، فأطلق عليه شهر رمضان.

اقرا ايضًا :

شروط الصيام في شهر رمضان المبارك للمسلم البالغ العاقل

جواز قول رمضان بدون كلمة شهر

هناك بعض الأشخاص يتسألون عن حكم قول رمضان دون شهر، وهل يقع الجزاء على المسلمين بسبب ذلك، فيمكن القول إنه ليس لزاماً على المسلم أن يربط كلمة رمضان بكلمة شهر، فلا حرج عليه إن قال رمضان فقط دون كلمة شهر، ودليل على ذلك ما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال “إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النار، وصفدت الشياطين، وقد ذكر النبي رمضان قبل أن يسبق كلمة شهر.