ما هو الفرق بين وقت الإمساك والفجر  هذا هو مجال الحديث لهذا اليوم والذي نتطرق من خلاله لمواعيد الصوم وكيف يمسك الإنسان ومتي يمسك عن الطعام وتلك الأمور من الواجب على الصائم أن يكون على دراية تامة بها كي يطمئن إلى أن صومه صحيح ومن خلال الفقرات الآتية نشرح الفرق بين ميقات الإمساك والفجر.

ما هو الفرق بين وقت الإمساك والفجر

الوقت الذي يقوم فيه الفرد المسلم بالإمساك عن المأكل والمشرب وكل ما يفطر وذلك بنية الصوم بدخول ومطلع الفجر الثاني، بما يعني البياض والنور الذي يمتد ليشمل الجنوب والشمال من الأفق في السماء، إن كان للفجر في بلد ما أذانين فإن الوقت الذي يعتبر للإمساك هو الأذان الثاني، ونتيجة عن هذا الكلام فمن تناول طعام أو شراب قبل سماع الفجر أو النداء الثاني لصلاة الفجر فقد صح الصيام له وذلك باجتماع الآراء الفقهية حول هذا الأمر.

ما يقوم بفعله البعض من الأشخاص المسلمين من التفريق بين مطلع الفجر الصادق وبين الوقت الخاص بالإمساك، فيقومون باحتياطات من وقف للطعام والشراب قبيل طلوع الفجر بما يقرب من عشر من الدقائق فليس لهذا أصل أو سند أو نص ديني دال عليه، وليس له أي اعتبارات، وليس من الواجب على أي فرد مسلم القيام به نظرا لما يحمله من زيادة ومغالاة.

شاهد أيضاً:العطش في رمضان وإليك أهم عشرة نقاط تساعدك على الصوم بأمان

الحكم الخاص بالإمساك أثناء الأذان لصلاة الفجر

ذكرنا سلفا الإجابة على السؤال ما هو الفرق بين الإمساك والفجر وفي تلك الفقرة اللاحقة نتكلم عن الحكم الذي يخص أن يمسك الفرد المسلم الذي قام وقت السحر عن الطعام والشراب وذلك خلال أذان الفجر.

على كل مسلم نوى الصيام في شهر رمضان أن يقوم بالإمساك عن تناول أي طعام أو شراب على الفور إذا كان المؤذن يكبر للأذان وذلك في الوقت حينه ونفسه، ولا يمسك قبله.

الغالبية العظمى من المؤذنين يعتمدون في الأذان على تعداد الساعات وما تم إعداده من تقاويم، لا على الرؤية لمطلع الفجر، ويعد هذا من باب عدم اليقين بالطلوع للفجر.

من قام بتناول الطعام في حين الأذان مسموع الصوت، كان الصيام لهذا الشخص صحيح باتفاق جمهور العلماء، وذلك بسبب عدم التيقن والتثبت من مطلع الفجر.

من باب الحيطة والحذر يجب الإمساك عن كل ما هو مفطر ومبطل للصيام كي يستشعر المؤمن الطمأنينة من صحة صيامه.

حكم الإفطار في رمضان في أثناء الأذان لصلاة المغرب

بعض الأشخاص يقعون في بعض الأخطاء والأغلاط ومنها انتظار المؤذن.

حتى ينهي أذان المغرب ثم يقومون بكسر صيامهم، والبعض من الناس.

يحددون ميقات معين لبدء الفطور، والبعض الآخر يجزم بجواز الإفطار عقب انتهاء المؤذن تماما من أداء الأذان.

ونستطيع أن نقول بكل ثقة أن كل ما سبق ذكره هو من البدع وليس فيها من هدي النبي صلى الله عليه وسلم شيء.

وهو مخالف تماما لما تنص عليه الشريعة الإسلامية، ولا يوجد من الأدلة الشرعية ما يثبت صحة تلك الأفعال.

وقت الإفطار الصحيح للمسلم الصائم هو عند دخول المغرب، وتحديدا عند السماع لأشهر رمضانلأذان.

لصلاة المغرب، والحكمة الربانية من هذا الأمر ألا تزيد فترة الصيام للإنسان.

المسلم عن الحد والفترة التي أمر بها الشرع الإسلامي وهي من طلوع الفجر وحتى أذان المغرب.

لقد قال المهلب بخصوص هذا الشأن السابق: والحكمة من هذا الأمر.

ألا تتم زيادة النهار بجزء من الليل، ولأنه من باب الرفق للصائم وأيسر عليه في العبادة.

شاهد أيضاً:حكم إفطار الحامل في رمضان وكيفية اعادة تلك الأيام وقضاؤها

ما هو الفرق بين الإمساك والفجر ووقت السحور

  • الله جل وعلا أنعم على المسلمين كافة بنعمة الصيام للشهر الفضيل رمضان.
  • الذي وجب الصيام فيه وفق نص قرآني مباشر فيه أمر لكافة المسلمين بالصوم.
  • ومن باب التيسير على المسلمين خصص الله عز وجل لهم وقت معين لتناول الطعام.
  • الذي يعينهم على أداء فريضة الصوم هذا الوقت معروف بوقت السحر أو السحور.
  • أوصانا الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم بالحرص على تناول وجبة السحور وقال لنا في قول نبوي مباشر ( تسحروا فإن في السحور بركة) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • السحور له توقيت معين حدده الدين الإسلامي وهو ممتد حتى قبيل أذان الفجر لليوم التالي.

ما هو الفرق بين الإمساك والفجر والتوقيت لانتهاء السحور

الوقت الذي تم تخصيصه كي يمسك المسلم عن كل ما هو من المفطرات.

وهو الوقت الخاص بانتهاء السحور هو حين يظهر الفرق أي تبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود.

من الفجر لقوله سبحانه وتعالى بسم الله الرحمن الرحيم ( وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر) صدق الله العظيم.

ما الأهمية لتناول وجبة السحور

  • ترجع الأهمية لأن يتسحر المسلم قبل البدء في الصيام وتناول ما يعينه على أداء تلك الفريضة للأسباب الآتية:
  • السحور يمنع من حدوث أي إرهاق أو إعياء أو ألم بمنطقة الرأس نتيجة نقص سكر الجلوكوز بسبب الصوم.
  • للحد من فقد لخلايا أساسية في الدم داخل جسم الإنسان.
  • السحور ليس له فقط فوائد صحية على الجسم بل له أيضا عظيم الأثر والفائدة على الروح يكفي أن يفعله المسلم من باب الاقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • التقليل من الإحساس بجفاف الحلق أو العطش خاصة وأن الفترة الزمنية للصوم ليست بالقليلة.
  • يحافظ الاستمرار في السحور طوال الشهر الفضيل على انتظام معدل سكر الجلوكوز في دم الشخص الصائم.
  • يعمل على تخليص الجسم من السموم التي تكون مخزنة في خلاياه أو في الكبد.
  •  الصيام يفيد في تعزيز الجهاز المناعي وتقويته.

ما يجب فعله لسحور صحي

  • من المفضل أن تشتمل الوجبة الخاصة بالسحور على مواد وأطعمة تستهلك وقت طويل في الهضم.
  • مثل البروتينات النباتية، والبقوليات والفول وما إلى ذلك، كما أن تناول البروتين الحيواني مثل المتواجد في منتجات الألبان.
  • والبيض يعد من بين الوجبات الخفيفة التي من الممكن أن تستخدم لإعداد وجبة السحور.
  • ولا بد من أن تتضمن الوجبة على كمية من الخضراوات والفاكهة التي تكون ممتلئة بالفيتامينات.
  • التي تفيد جسم الصائم أثناء المدة الطويلة للصيام، كما أنه من المستحب تناولها للتقليل من الإحساس بالعطش.
  • لما تحتويه الفواكه والخضراوات على نسبة عالية من الألياف.
  • ومن غير المستحب تناول الأطعمة عالية السكر أو الملح لما لها من أضرار على صحة الصائم.
  • كما أنها تسبب الإحساس بالعطش، ومن بين السنن عن النبي صلى الله عليه وسلم تناول التمر مع الحليب أثناء السحور.
  • فكانت من بين وجباته المفضلة صلوات ربي وسلامه عليه، ويجب على الصائم الإكثار من شرب السوائل.
  • حتى يحافظ على نسبة الماء في الجسم.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى مختتم المقال الذي كان موضوعه عن إجابة على التساؤل ما هو الفرق بين وقت الإمساك والفجر مع التعرض في فقرات المقال إلى حكم الإمساك وقت أذان الفجر والحكم الخاص بالإمساك عن الطعام والشراب قبل الفجر، كما تعرضنا للحديث عن التوقيت الخاص بالسحور، وما لوجبة السحور من أهمية على صحة الصائم.