التخطي إلى المحتوى

حكم إفطار الحامل في رمضان ، الإسلام مبني على أركان متينة فرضها الله عز وجل على المسلمين، والركن الرابع من أركان الإسلام هو الصيام، وهو من الطاعات التي تقرب المسلمين من الله عز وجل، وفرض صيام شهر رمضان على المسلمين شهر كاملاً مرة واحدة في السنة، وجاء فرض الصيام على المسلمين في كتاب الله العزيز” يا أيها الذين أمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون” وهذا حتى تظل فريضة الصيام يتذكرها الجميع من كتاب الله حتى أن تقوم الساعة،  وقال الله تعالى “كل عمل ابن أدم له إلا الصوم، فإنه لي وأنا أجزي به، ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك”.

حكم إفطار الحامل في رمضان

فرض الله الصيام على المسلم العاقل البالغ المستطيع لتحمل مشقة الصيام، وأباح لبعض الحالات الإفطار في شهر رمضان، وهذا خشية أن يقع عليه أي مكروه من أثار الصيام، فكما نعلم جيداً أن صيام شهر رمضان أن يمتنع المسلم عن الأكل والشرب وكل المفطرات منذ أذان الفجر حتى أذان المغرب، وقد أوضح الله سبحانه وتعالى لنا في أية الصيام الحالات التي يمكن أن تفطر في شهر رمضان، وهناك بعض الأشخاص الذين يتسألون عن حكم إفطار المرأة الحامل في شهر رمضان، وسنطلعكم الآن عن حكم إفطار الحامل في شهر رمضان.

المرأة الحامل وشهر رمضان

حكم صيام المرأة الحامل والمرضعة في شهر رمضان الوجوب، إلا أنه هناك بعض حالات الحامل والمرضعة التي يستوجب إفطارها خوفاً عليهما، أو غلب على ظنهما أن الصيام سيتسبب في وقوع ضرر على نفسيهما أو على الجنين إن كانت حامل أو على رضيعها إذا كانت مرضعة، ولا يجوز الإفطار لهم في حالة قدرة أجسامهم على الصيام ولم يقع الصيام أي ضرر أو مكروه على الجنين أو الطفل الرضيع.

وبذلك يكون حكم الإفطار واجب للمرأة الحامل أو المرضعة إذا خافت على نفسيتهما من الهلاك والضرر أو وقوع ضرر كبير عليهما، وأيضاً إن خافت على جنينها أو الطفل الرضيع، ويكون الصيام في حقها واجب لأنها تعتبر من المرضى ونهى الله الصيام على من كان مريضاً”.

فدية إفطار الحامل

هناك فدية على المرأة الحامل المفطرة في رمضان دفعها، وهذا بعد أن اتفق جمهور العلماء على وجوب القضاء في حق المرأة الحامل في شهر رمضان في حالة خوفها على نفسها أو على جنينها فتقضي ما فاتها من شهر رمضان ولا فدية على ذلك، بخلاف من أفطر بسبب مرض أصابه فأنه يقضي الأيام التي فطرها ولا تجب عليه الفدية، وأتفق جمهور العلماء على وجوب القضاء على المرأة الحامل في حالة إفطارها هو خوفها على جنينها فقط وليس الخوف على نفسها، وهناك بعض الآراء للعلماء حول الفدية.

حكم الحنفية والمالية على قضاء المرأة الحامل

أكدوا أن على المرأة الحامل وجوب الفدية عند الإفطار في شهر رمضان في حالة الخوف على جنينها، وهذا لأن الجنين متصل بالجسم مثل أحد أعضاءه، فالخوف على الجنين مثله كالخوف على أعضاء جسم الحامل.

حكم الشافعية والحنابلة

إذا أفطرت المرأة الحامل في شهر رمضان خوفاً على الجنين فقط وجب عليها القضاء والفدية، فتقوم بإطعام مسكيناً يوماً في رمضان حتى تقضب ما فاتها.

اقرا أيضًا :

شروط الصيام في شهر رمضان المبارك للمسلم البالغ العاقل

أسباب إفطار الحامل في رمضان

تأثير الصوم على الحامل يختلف حسب فترات الحمل والذي يؤثر بشكل رئيسي على الجنين ونموه وحالته الصحية، ويمكن للحامل صيام رمضان بعد استشارة الطبيب المعالج وعمل الفحوصات الكاملة لها للتأكد من عدم معاناتها من أي مشاكل تؤثر على صحتها وصحة الجنين، ولكن بعض الأطباء يرجع لإفطار الحامل في رمضان حفاظاً على كمية السوائل الضرورية في الجسم لتزويد الجنين بالمعادن والمواد الغذائية المطلوبة، وهناك بعض أسباب إفطار الحامل في رمضان وهي:

  • صيام الحامل في الشهور الأخيرة يؤدي إلى المشاكل والأضرار التي تلحق بالأم والجنين، ففي حالة الصيام لمدة أربع عشرة ساعة يتسبب في نقص الجلوكوز وهو الغذاء الرئيسي للجنين وتحديداً الدماغ.
  • عدم تناول الأكل لفترات طويلة فترة الصيام يتسبب في حدوث خلل بالجهاز العصبي للجنين وغالباً في الولادة المبكرة فقد يؤثر على وزن الطفل.
  • يتسبب صيام الحامل في الشهور الأخيرة لنقص كمية الماء والسوائل والإصابة بالجفاف وخطورة التعرض لعدوى القناة البولية مما يؤثر سلبياً على الجنين.
  • إصابة الحامل ببعض مشاكل الكلى والمسالك البولية.
  • يمنع صيام المرأة الحامل المصابة بالسكري للحد من أصابتها بهبوط حاد في السكر بالدم.
  • إصابة الأم الحامل بالضعف العام أو فقر الدم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.